وظائف العرب  

العودة   وظائف العرب > الاقسام التعليمية > المنتدى التعليمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-25-2012, 09:41 PM   #1
gccdata
Junior Member





gccdata غير متواجد حالياً

افتراضي تلخيص قصة الزيتون لا يموت

تلخيص قصة الزيتون لا يموت


الرجاء المساعدة




gccdata غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2013, 01:04 PM   #2
jobs4ar
Super Moderator
 
الصورة الرمزية jobs4ar





jobs4ar غير متواجد حالياً

افتراضي تلخيص قصة الزيتون لا يموت

تلخيص قصة الزيتون لا يموت


تنفتح رواية "الزتون لا يموت" على حيرة الاسكافي وهو يمسك الجريدة القديمة ، ويؤجل الحديث عن عنوان الجريدة إثر تلمس الحالة النفسية والمزاجية للشخصية التي تريد الانتقال إلى مكان موهوم يخرجها من التردد والاستسلام ، الصحيفة إذن هي العمل : " لقد سمع أن جريدة العمل قد أحتجزت هذا الصباح ، وهي لذلك لم تصل إليه ليقرأها .. ويخيط الأحداث بين سطورها ، ويفهم موقفه من نفسه ، ومن منزلته ، ومن العالم . لقد علم أن الجريدة صدرت وأحتجزت ، وهاهو يقرر أن يراجع موقفه " ص11 . ثم نراه يتساءل إثر وصف حركات يديه المتشنجة ونظراته القلقة " لكن لماذا احتجزت سلطات الاحتلال جريدة العمل . إنه يكاد يعرف ذلك . ويعرف أن فيها حروفا كان من الأجدر أن يطلع عليها .. ويقرأها ويعيد قراءتها . هذه الحروف قد تنير له السبيل .. إنه يعرف ما تخفيه من أسرار . إنه يعرف ككل الناس ماذا تعني كتابة العنوان باللون الأحمر .. يعرف أن ذلك بداية نشاط وحركة .. وكم ظل يتابع هذه العناوين الحمراء ، وأجهد نفسه ، فظل لاهثا وراء سر كلماتها حتى أدركه ، وهو لا يشك أنه أدركه على حقيقته " ص12
يبدو الاسكافي عضوا في حركة التحرر من الاستعمار فهو يدرك الإشارات السياسية ، ويتناول فحمة ، ويكتب شعارات على الحائط مناوئة للاستعمار : " أيها الاستعمار ما أجمل أن أرى رأسك الخامج مصلوبا على خشبة .. مرميا في صتدوق قمامة " ص13 . بل يكتب أكثر من شعار وهو ينكل بجسم الاستعمار رغم إدراك مصيره المرتقب . وينتقل من كتابة الشعارات إلى كتابة الخواطر الذاتية المجسدة لوعيه السياسي والذي تفجر من خلال مواكبته لقراءة مقالات الزعيم بورقيبة ، وهو يتجسد لنا بهذه الأعمال بمثابة المثقف العارف بأصول اللعبة السياسية أكثر من كونه عامل بسيط ، إذ يتخطى التعبير المباشر إلى الرمز حين يرسم منزلا ومدخنة طلاها بالسواد لكي تختفي وتحل محلها شجرة الزيتون .
تبدو شخصية الاسكافي واضحة ، وهي شخصية الوطني المناوئ للاستعمار والذي يمتلك أبجديات وترميزات الفعل السياسي على أنه اسكافي فهو في حالة توتر وحيرة ويريد أن يجسد منزلته الإنسانية في هذا العالم ، وهو في حالة ضيق من المشاهدة اليومية لعساكر الاستعمار وهو ينكلون بالتونسيين ، بل يكشف لنا عن السبب الأساسي لرغبته في التنقل من المكان الذي سلط عليه مشاعر الضيق : " سنجازيك .. ائت لنا بالأخبار .. سنعطيك الدراهم . سنريحك من عملك .. اعمل معنا .. ستصبح معنا كالموظف .. ستمنح أكثر من الموظفين .. سنعطيك منزلا جديدا ..هل فهمت ؟ " ص19 . إنه يقاوم إغراءات المستعمر لأنه صاحب قضية سياسية ووطنية لا تجسم إلا بالنضال والثبات . وهو يمتلك الدافع الكافي لخوض المعركة ، بل يبدو لنا قويا في تصوير مشاعر النقمة التي انفجرت داخله ، إنه شخصية ايجابية فاعلة ، يمتلك من البسالة الذكورية ما يجعله لا يقل قيمة عن السياسي المحنك الحاضر في ضمير ووجدان الشعب .
والوطن هاجس ومحرك لأفعاله تلك التي تؤطر بداية الحركة والعمل السياسي منذ بداية الرواية ، من خلال التركيز على الصحيفة التي تؤطر الوقائع السياسية والتاريخية المعروفة . فوعي الاسكافي يجسد الوعي السياسي من خلال أنموذج حزبي : " سيكتب على جدران الدكان : يسقط الاستعمار .. يحيا الحزب .. يحيا الشعب حرا .. يسقط الجنرال " ص21 . والدافع للحركة هو إرادة الحياة ، وتنزيل المناضل منزلة البطل : " كيف يجب عليه أن يحمل مصيره ، كما يحمل الأبطال مصيرهم .. أجل ! إنه أيضا بطل " ص25 .
ينتقل الكاتب من فضاء القرية إلى فضاء المدينة حيث حركات الأيادي غاضبة متشنجة وفيها غضب وعنف ، وحيث يعثر على الحلم الجماعي الذي نبت في القرية الساكنة . والغضب بركان خامد ينتظر قوة الدفع ، واستشعر أن المسافة تقصر بينه وبين حلمه ، وبين الناس في هذا المكان ، بل اكتشف الرابط العاطفي الدقيق الذي يشدهم وهو الشعور الوطني . فيسترجع الحوادث والتحركات الوطنية لهؤلاء الذين انفجروا في "وادي ميللز" أو في "سوق الأربعاء" ، "لماذا لا يكون واحدا من الذين انفجر بهم هذا اليوم " حمام الأنف" وتظاهروا أمام قصر الباي هاتفين بحياة تونس وسقوط الاستعمار " ص32 .
هناك في الغرفة الصغيرة قاده أحمد الذي التقاه على الرصيف ، هناك تحدث عن جراد الجنرال ، وذهل حين عرف بأن أحمد يعرفه لأنه تعرف على جميع أعضاء الحركة . إن زمن المدينة وفضاءاتها لا ينفتح إلا على المظاهرات ، وشخصياتها لا تنم إلا على العمل السري ضد الاستعمار ، بدءا بعامل البلدية الذي ينقل أخبار ومواعيد الاجتماعات والمظاهرات ويوزع المناشير . فكل الأحداث السابقة ما هي إلا تبرير لمظاهرة 8 افريل في "رحبة الغنم" . فالزمان والمكان يشيران إلى حدث تاريخي هام اتسعت له زقاق وجدران المدينة والذي ترتب عليه الشعور بالانفراج : " ذلك أن الفجر قد بدا يقترب من السماء والأرض والعباد . وأن الليل شرع في الابتعاد . وكان في نفسه حنين لا يقاوم " ص50 .
للمعركة ضد المستعمر قائد للحركة ، وجموع تتدافع في ساحة القصبة ، يحملون اللافتات ، وبرز أحدهم وهو يخطب . وقد استبدل الكاتب كلمة "متظاهرين" بكلمة الشعب ليعطي لتلك الأحداث طابعا وطنيا :
- بداية المظاهرة في رحبة الغنم على مقربة من منزل الزعيم الذي كان طريح الفراش - المناداة ببرلمان تونسي عبر الصراخ والهتاف
- الامتزاج بين مظاهرة الحلفاوين ومظاهرة رحبة الغنم في باب بحر .
- القبض على علي بلهوان وجلبه إلى المعركة العسكرية لاستنطاقه بالتربينال
- المطالبة بإطلاق سراح الزعيم علي بلهوان
- إطلاق الرصاص على المتظاهرين من قبل المستعمر
- التقاط الحجارة وقذفها على جنود الاحتلال
- اندفاع جماعة نحو عربة تراموي وأوقفوها وكسروها
- نقل الضحايا غلى نادي الحزب
- القبض على أعضاء الحركة
وإثر هذه الاحداث الوطنية المؤرخة تنتهي رواية " الزيتون لا يموت " بالأمل على المعاناة : " وأحس أن الظلام يداهم عينيه .. وأنه يريد أن ينام .. أن يسقط على الأرض .. وكان الليل آنذاك يتحول إلى فجر " . وما نستشفه من خلال هذه الرواية عودة المؤلف إلى أحداث الرواية انطلاقا من تاريخ الحركة الوطنية في تونس والتي تعد ملحمة كفاح انسجم فيها القائد الوطني مع أعضاء الحركة وانتقى الوقائع والأحداث التاريخية المقترنة بعيد الشهداء (9 أفريل) وهي نتيجة عمل سياسي منظم بقادة زعيم الحزب الحبيب بورقيبة ، والذي فجر الوعي السياسي في نفوس الأحرار عبر كتاباته في جريدة العمل .
وتمجد الرواية العمل الوطني ، وتبني على شخصيات فاعلة انتقلت من حالة الضيق إلى حالة الانفراج . ولم تقل الرواية شيئا جديدا عما ورد في كتب التاريخ إذ قامت على استلهام المقاومة من شخصيات تاريخية معروفة وخاصة الزعيم بورقيبة التي ظلت صورته غائبة ، ولكن كلماته هي الحاضرة والمرتسمة لأنها تشكل الوعي الوطني في أذهان أعضاء حركة الحزب . كما تناولت شخصية علي بلهوان لكونه خطيبا سياسيا دون أن يقترب الكاتب من روح تلك الشخصية ، فقد وردت في سياق الأحداث لكونها من "الحوافز المشتركة" التي تؤدي وظفتها حسب السياق والواقعة . اما شخصية الزعيم بورقيبة فهي من " الحوافز الديناميكية " التي ساهمت في تغيير الأحداث بتوجيهاتها . أما الاسكافي وأحمد وعامل البلدية وغيرهم من المتظاهرين فهم " حوافز ديناميكية " أيضا قامت على عاتقهم الأحداث النضالية ، وهي أرفع من ان تكون شخصيات قارة مساعدة ، فقد كتب الاسكافي الشعارات الحزبية وترك دكانه حين طلب منه المستعمر التحول إلى مخبر وانخرط في العمل السياسي التحريري ، وأحمد الذي خرج من السجن السياسي وعاد إليه في آخر الرواية ، وهو يتلقى العقاب والإهانات كان يؤمن بديمومة الصراع ، ويبقى عامل البلدية رمزا وطنيا " إن عامل البلدية زيتونة مباركة يضيء زيتها .. في كل شارع من العاصمة عامل بلدي فرع من هذه الزيتونة كاملة لها فروعها " ص94


- كل تلك الحوافز المشتركة والديناميكية يرى من خلالها الوعي الوطني ، فاهتمت الرواية بهاجس الوعي السياسي في حركة زمنية خطية . تتجه من التأزم نحو الانفراج وجعلت المنطق التاريخي يعلو على المنطق الروائي .فلم تتشعب أحداث هذه الرواية بل كانت تتجه وجهة مقررة وهي التمهيد لأحداث 8-9 أفريل 1938 . ولم تخرج هذه الرواية عن خط الرواية الوطنية التونسية التي ظهرت مع محمد العروسي المطوي حيث ينفذ الفعل السياسي المنكمش من القرية إلى المدينة كفضاء للعمل السياسي والعمل السري .



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


عبد القادر بن الحاج نصر تاريخ الولادة 1946/03/24
مكان الولادة بئر الحفي سيدي بوزيد
مستوى التعليمي - المدرسة الابتدائية ببئر الحفي - المعهد الثانوي بقفصة - جامعة باريس السربون الجديدة
دكتوراه في الآداب
الوظيفة -مذيع - استاذ تعليم ثانوي - مدير دار الثقافة ابن خلدون - موظف بجامعة الدول العربية
انخرط عبد القادر بن الحاج نصر ككل كتاب الرواية إثر الاستقلال في موجة كتاب الرواية الوطنية ، وبما أن الرواية الوطنية تستلهم صفحات التاريخ المشرقة والشخصيات الفاعلة في صنع الاستقلال وقوى الشعب التي تفاعلت مع هذا المشروع السياسي المناوئ للاستعمار ، فقد كانت بمثابة ولاء للوطن وإثبات للذات ، و تنشئة الأجيال على الحس الوطني وعلى النسج على أحداثه البطولية ، لذلك تعتمد أغلب الروايات الوطنية للتدريس في المعاهد الثانوية ببلادنا ( تونس ).




__________________

عروض الشغل في تونس مناظرات الوظيفة العمومية - مسابقات التوظيف في الجزائر في الجزائر - مبارسات التوظيف في المغرب - عروض الشغل وظائف في ليبيا - وظائف شاغرة في مصر - وظائف شاغرة وظائف خالية في السعودية - وظائف شاغرة في الامارات - وظائف شاغرة في قطر - وظائف شاغرة في الكويت - وظائف شاغرة في البحرين - وظائف شاغرة في العراق- وظائف شاغرة في الاردن - وظائف شاغرة وظائف خالية في لبنان - وظائف خالية وظائف شاغرة في سوريا - وظائف خالية وضائف شاغرة في عمان - وظائف شاغرة في السودان - حافز www.hafiz.gov.sa - وظائف شاغرة وظائف خالية في فلسطين - jobs in Canada - Offres d'emploi au Canada - Jobs in USA Careers in the USA United States Jobs-Emploi et offres d'emploi en France -
jobs in Canada - Offres d'emploi au Canada
Jobs in USA Careers in the USA United States Jobs
Jobs in Canada Offres d'emploi au Canada Jobs in USA
Emploi et offres d'emploi en France
حافز www.hafiz.gov.sa
منتدى الهجرة الى كندا Immigration Canada
منتدى الهجرة الى استراليا Immigration Australia
منتدى الهجرة الى امريكا
منتدى البنك الالكتروني باي بال www.paypal.com بنك PayPal
منتدى التمويل والاقراض وتسهيلات القروض
منتدى العقارات
عروض الشغل في تونس وظائف في الشرق الاوسط والخليج والمغرب العربي

Jobs in saudi imarat koweït | وظائف شاغرة في السعودية قطر الامارات الكويت

Emploi et offres d'emploi en France
jobs4ar غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2014, 05:22 PM   #3
منحة دراسية الماجستير
Super Moderator





منحة دراسية الماجستير غير متواجد حالياً

افتراضي تلخيص قصة الزيتون لا يموت

تلخيص قصة الزيتون لا يموت


ملخص قصة الزيتون لا يموت للكاتب عبد القادر بن الحاج نصر


اهم اعمال الكاتب عبد القادر بن الحاج نصر


عبد القادر بن الحاج نصر مولود في 24 مارس 1946 ببئر الحفي بالجمهورية التونسية متحصل على الدكتوراه في اللغة و الآداب العربية من جامعة باريس سنة 1979. يعمل بالامانة العامة لجامعة الدول العربية (مركز تونس).

مؤلفاته وأعماله

صدرت له المؤلفات التالية:
الرواية

الزيتون لا يموت
صاحبة الجلالة
الإثم
امرأة يغتالها الذئب
قنديل باب المدينة
مقهى الفن
ساحة الطرميل
جنان بنت الري

المجموعة القصصية

أولاد الحفيانة
زبد المياه المتسخة
عجائب زمن
عجمية
البرد

البحوث الأدبية

بعص مظاهر الرواية التونسية
ملاحظات حول الزمن الردئ

المسرح

كلاب فوق السطوح
محاكمة الشيخ السفطي
ولد الحفيانة

المسلسلات التلفزيونية

الحصاد
الحمامة و الصقيع
الريحانة
دروب المواجهة
جمل جنات




__________________
http://www.jobs4ar.com/jobs/index.php
منح الاتحاد الأوروبي ,منح الولايات المتحدة الامريكية,منح المملكة المتحدة,أستراليا ألمانيا إسبانيا إستونيا إندونيسيا إيران إيرلندا إيطاليا اسكتلندا الإمارات العربية المتحدة الباكستان البرازيل البرتغال الدنمارك السويد الصين المملكة العربية السعودية النرويج النمسا الولايات المتحدة اليابان اليونان بريطانيا بلجيكا بولندا تايوان تركيا دول متعددة روسيا رومانيا سلوفاكيا سنغافورة سويسرا فرنسا فنلندا قبرص كندا كوريا الجنوبية ماليزيا مصر مقدونيا نيوزيلاندا هنغاريا هولندا هونج كونج ,منح بلجيكيا,منح ايطاليا,منح المانيا,منح سويسرا,منح هولاندا,منح السويد,منح فرنسا,منح اسبانيا,منح ماليزيا, منح للطلبة التونسيين , منح للطلبة الجزائريين,أفغانستان , ألبانيا , الجزائر , أرمينيا , أذربيجان , أنغولا , بنغلاديش , بينين , , بوركينا فاسو , بوروندي , بوليفيا , البوسنة والهرسك , كامبوديا , كاب فيردي , جمهورية افريقيا الوسطى , , جزر القمر , كونغو , كاميرون , ساحل العاج , جامعة سنغافورة , الصين , كولومبيا , جيبوتي , جمهورية الدومينيكان , إكوادور , مصر , السلفادور , غينيا الاستوائية , اريتريا , اثيوبيا , غامبيا , جورجيا , غانا , غواتيمالا ,الاتحاد الأوروبي , غينيا , غويانا , هايتي , هوندوراس , الهند , اندونيسيا , ايران , العراق , الأردن , كيريباتي , كينيا , قيرغيزستان , كازاخستان , لاوس , ليسوتو , ليبيريا , مدغشقر , مالاوي , جزر المالديف , مالي , موريتانيا , موزمبيق , ميانمار , مولدوفا , منغوليا , مقدونيا , جزر مارشال , ميكرونيزيا , المغرب , نيبال , النيجر , نيكاراغوا , نيجيريا , ناميبيا , نيوي , باكستان , بابوا غينيا الجديدة , باراغواي , بيرو , الفلبين , الأراضي الفلسطينية المستقلة , رواندا , ساموا , ساوتومي وبرينسيبي , السنغال , سيراليون , جزر سليمان , الصومال , السودان , سريلانكا , سورينام , سوازيلاند , سوريا , طاجيكستان , تايلاند , توكيلاو , تونغا , تونس , تركمانستان , تانزانيا , توغو , توفالو , أوغندا , أوزبكستان , أوكرانيا , فانواتو , فيتنام , واليس وفوتونا , اليمن , زامبيا , زيمبابوي , تيمور الشرقية , كوريا الجنوبية, العلوم الطبية والصحية , الهندسة بكافة انواعها,الاقتصاد والعلوم الادارية , تكنولوجيا المعلومات , العلوم الطبيعية , الرياضيات والاحصاء , البيئة والزراعة , الصحافة والاعلام والتواصل , القانون , الفنون الأدائية والبصرية والمعمارية , الاداب واللغات , العلوم السياسية , العلوم الاجتماعية , الفلسفة والديانات , التاريخ والجغرافيا , علم النفس

منحة دراسية الماجستير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2014, 05:16 PM   #4
اخبار تونس اخبار التشغيل
Super Moderator





اخبار تونس اخبار التشغيل غير متواجد حالياً

افتراضي تلخيص قصة الزيتون لا يموت

تلخيص قصة الزيتون لا يموت




__________________
أخبار تونس Tunisia Forums News Papper Presse de Tunisie ,Tunisia Forums emploi,Tunisia Forums jobs,Tunisia Forums recrutement,Tunisia Forums concours,أخبار تونس, مواقع الجرائد التونسية, مواقع الجرائد العربية, موزاييك اف ام, مطبخ, المرأة, المغرب العربي, المواقع الالكترونية, المواقع الالكترونية التونسية, التونسية, الجريدة التونسية, الشروق اون لاين, الشرق الاوسط, اخبار الخليج, اخبار الجرائد التونسية, اخبار الجرائد العربية, اخبار اليوم, اخبار الصحف التونسية, اخبار تونس, اقتصاد, تلفزيون, بانوراما, تونس اليوم, تكنولوجيا, دليل الصحفيين, جريدة المغرب, جريدة الصباح, جريدة الشروق, جريدة الشعب, جريدة السور, جوهرة اف ام, رياضة, شمس اف ام, صحة, صحيفة آخر خبر التونسية, عروض شغل, فنون, نجوم, وظائف للتونسيات بالخارج, وظائف للتونسيين بالخارج, وظائف للعرب , البورصة التونسية , تداول , بورصة تونس , تداول , فوركس , سوق الاوراق المالية , تداول العملات , اسعار العملات , زوج , اسعار الذهب , ازواج , وظائف للعرب في الخارج, وظائف للعرب في اوروبا, وظائف للعرب في كندا,وظائف في فرنسا,وظائف في المانيا, وظائف العرب, وظائف شاغرة,actualité ,zapping, photos, dossiers,programme TV,Actualité Politique en tunisie,actualité du jour,actualité people,actualité sportive,actualité tunisie,actualité économique,صحيفة أخبار تونس , Tunisia Forums News Papper ,Presse de Tunisie
اخبار تونس اخبار التشغيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملخص رواية, ملخص قصة, للكاتب, للكاتب التونسي, الثامنة اساسي, التاسعة اساسي, السابعة اساسي, الزيتون لا يموت, تلخيص الروايات العربية, تلخيص القصص العربية, تلخيص رواية, تلخيص قصة, تلخيص قصص, رواية الزيتون لا يموت, عبد القادر بن الحاج نصر, قصة الزيتون لا يموت

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:55 PM.


Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Feedage
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 77 74 75 76 77 78 79 80 Vilir - Vilir Emploi